منوعات

هكذا تم الزواج السري وانتقام من شهيرة.. أسرار وخفايا مثيرة في حياة محمود ياسين ونجلاء فتحي؟

وُلدت الفنانة نجلاء فتحي في 21 ديسمبر 1951 في حي مصر الجديدة بالقاهرة. اكتشفها المنتج عدلي المولد ،

 

 

بعدها غامر المنتج رمسيس نجيب بتقديمها لدور البطولة للمرة الأولى برغم أن سنها كان 17 عاما فقط، وقدمت بطولتها الأولى بفيلم (أفراح) من إخراج أحمد بدرخان.

 

و انطلقت نجلاء فتحي الي عالم الشهرة حيث قدمت عشرات الأفلام ، وشكلت ثنائياً ناجحاً مع الفنان محمود ياسين،

 

 

حيث قدما معا مجموعة من الأفلام الرومانسية مثل “الشريدة” و” دمي ودموعي وابتسامتي” و”اذكريني” و” رحلة النسيان” و”سونيا والمجنون” و”العاطفة والجسد”.

 

 

وقد تزوجت نجلاء فتحي عدة مرات كان اولها زواجها من المهندس “أحمد عبد القدوس” نجل الكاتب والروائي “إحسان عبد القدوس”، الذي تعرفت عليه أثناء تصوير أحد الأفلام،

 

 

ونظرًا لعدم قدرته على اقناع أهله بالزواج وهو لا يزال طالبًا بكلية الهندسة، فتزوجا سرًا عام 1969، وكان عمرها في ذلك الوقت 18 عامًا. ولكن بعد انتهاء فترة الطيش و المراهقة بدأ الشعور بالخطر والندم يسيطر عليهما مما دفعهما إلى الطلاق بعد عام واحد.

 

 

و من جانب اخر، أفادت تقارير صحفية، عقب وفاة الفنان محمود ياسين، أنه منعت زوجته الفنانة شهيرة، نجلاء فتحي،

 

 

 

من حضور العزاء، فقد اوضح مصدر أن نجلاء اتصلت بنجل محمود ياسين و طلبت منه زيارتهم في المنزل لتعزيتهم،

 

 

ولكن نصحتها شهيرة بعدم الحضور حرصًا منها على صحتها، وذلك لأنها تعاني من نقص في المناعة، ما يجعلها أكثر عرضه للإصابة بفيروس كورونا

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button