منوعات

ممثلة شهيرة جميلة قال عنها كمال الشناوي.. إنها أستاذة في القبلات والسبب هوما كانت تقوم به قبل التصوير.. لن تتوقع من تكون !

صاحبت الحيرة أسرة فيلم حمامة سلام بسبب قبلة الختام في نهاية الفيلم التي كانت تجمع بين كمال الشناوي و شادية لانها تم تصويرها في نهار رمضان،

 

 

فكانت كل النقاشات هل القبلة مفطرة للبطل والبطلة خاصة انها تم إعادتها عدة مرات ، حسب سيناريو الفيلم مشهد الختام كان به قبلة تجمع بين حسن فايق وعزيزة حلمي وقبلة أخري تجمع بين شادية وكمال الشناوي وبسبب ميل حسن فايق للضحك تم إعادة المشهد عدة مرات ،ومع شيوع الإختلاف طلب المخرج حلمي رفله من الجميع التفرغ لختام الفيلم واخبرهما بانها القبلة حلال لانها مشهد تمثيلي ليس فيها رغبات.

 

وروي كمال الشناوي في حواره لمحمد السيد شوسشة الذي نشره عام 1956 في مجلة أنفام الشرق ان الممثلة لولا صدقي كانت لاتمانع في اداء القبلات مثل بقية الممثلات اللاتي يرفضن تجسيد القبلات ،

 

 

لولا لم يكن لديها مانع بل كانت تمثل القبلات قبل التصوير دون أي أعتراض ،وبسبب إنها كانت تجري بروفات للقبلات وصفها كمال الشناوي إنها استاذة في القبلات.

 

وبسبب عدم ممانعة لولا صدقي في أداء القبلات كان معظم الادوار التي شاركت فيها للمراة اللعوب أو الزوجة الخائنة .

 

وشاركت في اكثر من فيلم مع كمال الشناوي منهم الاستاذة فاطمة وفيلم حلاوة . ورصيدها السينمائي يصل الي 49 فيلم شاركت مع إسماعيل يسن عددا من افلامه ومثلت أمام فريد الاطرش .

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button