منوعات

معلومات خطيرة لا تعرفها عن شقيقة (عبد الحليم حافظ) شديدة الجمال .. النجمة التي احترفت الرقص في أوروبا وارتدت الحجاب ومصيرها كانت مؤلم !!

ولدت أميرة لاسرة فقيرة..لم تكمل تعليمها وجاءت الى القاهرة فى العاشرة من عمرها..بدات الرقص فى سن صغيرة وبالتحديد سنة 1959 وذلك حينما عملت كراقصة فنون شعبية فى فرقة عاكف وظلت بها حتى سنة 1965 حينما تحولت لراقصة شرقية فى كرافان الملحق بفندق هيلتون النيل..وقتها ..اختارت بنفسها اسم زهورليطلق عليها ..لكن..مع الوقت بداء جمهور الحضور وخاصة من الاجانب يشتكون من صعوبة نطق اسمها..فقررت ادارة الفندق هذة المرة ان تختار لها اسم اميرة ليكون اسمها الفنى الذى اشتهرت بة فى الرقص والتمثيل لاحقا وذلك وفقا لما نشر فى موقع النجوم .

 

بالرغم من دخولها الفن كراقصة شرقية، إلا أن الجمهور عرف الفنانة أميرة كممثلة ذات ملامح طفولية وصلت إلى قلوبهم بخفة ظل ودلال محبب غير مصطنع، وتقبلها طوال تاريخها الفني الذي وصل إلى ما يقرب من الثلاثين عملاً منذ فيلمها الأول عام 1964 «مع الناس» مع سميرة أحمد وحسن يوسف.

 

 

مع الوقت..ذاع صيتن شرق اميرة كراقصة فى فى كل مكان..وبدات تاتيها العروض من كل الفنادق والملاهى الليلية للعمل بها..كان اكثر تلك العروض اغراء هو عرض تقدم بة فندق”الميريديان”..ولكنها رفضت..فى نفس الوقت الذى طلبت فية من عدد من الموسيقين اعداد موسيقى راقصة جديدة لها هى فقط..وسافرت تقدم مجموعة من الفقرات الراقصة فى عدد من دول العالم مثل بلجيكا وسويسراء وهولندا وايطاليا..وفجاءة..بدات اميرة تفكر من نظرتها لنفسها كراقصة..قالت:(عمر الراقصة فى دنيا الفن هو عمر قصير ..مهما امتد البقاء دائما للممثلة)..وهنا..حدث تغيير فى مثار حياتها واخذت من تحية كاريوكا مثال لفنانة ناجحة سينمائىا بعد اعتزال الرقص..فى نفس الوقت الذى اعتبرت فية سامية جمال هى مثلها الاعلى فى الرقص.

 

وقد نشر موقع جوجلى أنه كانت بداية اميرة سينمائيا كممثلة فى فيلم”بيت الطالبات”سنة1967..وذلك بعد ان تلقت دروس فى الالقاء على يد الفنان عبد الوارث عسر ودروس فى طبقات الصوت على يد مدام رطل الاستاذة بمعهد الكونسرفتوار..ثم شاركت فيلم”افراح”..ثم..جائتها الفرصة الكبيرة لتشارك عبد الحليم حافظ بطولة فيلم”ابى فوق الشجرة”فى دور شقيقتة احلام.

 

ووضعت امنيات كثيرة على هذا الفيلم متذكرة تجربة سعاد حسنى مع حليم فى فيلم”البنات والصيف”..والذى اصبحت من بعدة ممثلة لها اسمها..وبالفعل عرض الفيلم بعد تصويرة بعامين اى سنة 1969..وحقق نجاح كبير..وحينما ذهبت برفقة ابطال الفيلم الى العاصمة البريطانية لندن..وهناك التقت بالسفير المصرى حسن الفقى وعدد اخر من السفراءالعرب ..كما تصادف وجود الفنان عمر الشريف الذى شاهد الفيلم..بعدها سالتة: أمثل ولا ابطل تمثيل ياترى؟!.

 

ضحك وقال:بصراحة بصراحة بصراحة..دورك صغير بس هيكون ليكى مستقبل..ثم..اخذها هى وحليم ليعزمهم على سهرة فى محل(البلا بيوى)اشهر محلات الليل فى لندن.

 

 

وبعدما نجح الفيلم وردد دور شقيقة حليم مع الناس انهالت عليها العروض..كانت تسكن فى فيلا انيقة فى حى الدقى.. وبيتها لم يكن هناك تليفون..فكان كل من يريد التوصل لها ان يحدثها على تليفون صديقتها عائشة جعفر والتى كانت اميرة تذهب اليها يوميا وتظل برفقتها لمدة ساعتين لتلقى المكالمات..والتى من ضمنها مكالمة من الفنانة ماجدة التى قالت:اهلا باختى وفسرت لها السبب بانها رشحتها لدور فى فيلمها الجديد”الاختان”..ومكالمة اخرى من الفنانة سميرة احمد وقالت لها:يا اميرة اديب جابر(وكان زوجها وقتها)بيكلمنى من بيروت وبيقولى عندة دور حلو قوى وعايز موافقتك..ولما سالتها ع الدور قالت:هتكونى اختى وبالفعل قدمت ذلك فى فيلم تركى لبنانى مشترك.

 

كما شاركت بدور مميز في فيلم “أنا وزوجتي والسكرتيرة” مع الفنان أحمد رمزي والفنانة الراحلة زبيدة ثروت.

 

اسمها الحقيقي كريمة عالي ولدت في مدينة كفر الشيخ يوم 18 يوليو عام 1945 بدأت حياتها الفنية ممثلة للأدوار الثانوية.

 

سافرت إلى بلجيكا وسويسرا وهولندا وإيطاليا واحترفت الرقص الشرقى فى بعض الأفلام التى أنتجت هناك.

 

عادت إلى السينما فى التسعينيات فى أدوار صغيرة. ثم اعتزلت وتحجبت وكان آخر عمل شاركت فيه مسلسل مخلوق اسمه المرأة.
 

آخر ظهور للفنانة أميرة كان فى زفاف ابنة مرفت امين وظهرت بالحجاب للصداقة التي تربطها بوالدة العروس.

 

من أهم أعمالها في البدايات فيلم نحن لا نزرع الشوك مع الفنانة الكبيرة شادية والفنان محمود ياسين وفيلم زوجة غيورة جدا مع الفنانة الراحلة سعاد حسني بالإضافة إلى عدد آخر من الأعمال.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button