منوعات

كان عاجز وميقدرش يتجوز مثل أي راجل .. أسطورة الرقص الشرقي أرضعت عمرو أديب ..وتكشف سر محرج جداً.. عن هذا الفنان الشهير ؟

تعد الفنانة نجوى فؤاد من الراقصات التي لهن شهرة كبيرة في مصر والعالم العربي، حيث انه احد اهم ركائز الرقص الشرقي.

 

وتعتبر هي الاول والمسيطرة على هذا المجال لسنوات، وكانت الوجه الذي تجري خلفه كاميرات السينما لفترة طويلة.

 

تعرف على أبرز أو أكثر التصريحات التي أطلقتها الفنانة نجوى فؤاد في لقاءاتها الإعلامية وحواراتها الصحفية، والتي ربما مثل بعضها صدمة كبيرة لجمهورها.

 

قالت الفنانة والراقصة نجوى فؤاد، إن اسمها الحقيقي ليس “نجوى فؤاد”، ولكن “عواطف محمد عجمي بيومي”، مشيرة إلى أنها دخلت عالم الرقص وهي في الحادية عشر من عمرها، وذلك من أجل حاجتها للمال.

 

وشعرت النجمة الاستعراضية نجوي فؤاد بالحزن والصدمة الشديدتين، لأن الفنانة يسرا لم تسأل عنها في محنتها، برغم أنها من منحتها الفرصة، وأنتجت لها أحد أوائل أفلامها وهو “‬ألف بوسة وبوسة”.

 

وأضافت: “‮كنت أتوقع أن تسأل عني بعد نشر خبر مرضي في الصحف لكن خاب ظني،‮ وأعتبر هذا نكرانًا للجميل،‮ فهي لا ترفع سماعة التليفون كي تسأل عني‮”.‬

 

ونفت النجمة نجوى فؤاد شائعة زواج عبد الحليم حافظ بالفنانة سعاد حسني، وأرجعت السبب إلى عدم قدرة المطرب الراحل على أداء واجباته الزوجية على الرغم من حبه الشديد لسعاد حسني.

 

وقالت في حوار سابق لها بجريدة “الوفد”: “لم يحدث أن تزوج عبدالحليم حافظ من سعاد حسني، كان عبدالحليم صديقي جدًا وكنت مخزن أسراره وذات مرة اعترف لي بحبه الشديد للسندريلا”.

 

وأضافة: “أكد لي عبدالحليم وقتها إنه لا يستطيع الزواج منها لأنه يعيش بربع كبد ولا يقدر علي القيام بدوره كرجل، وللعلم كانت سعاد حسني تعشقه جدًا لكن كانت تفسر كلامه علي أنه رغبة في الهروب من الارتباط الرسمي”.

 

 

وفي خلال لقائها ببرنامج “أنا والعسل”، مع الإعلامي اللبناني “نيشان”، تحدثت عن زيجاتها، وقالت إنها تزوجت 12 مرة،

 

 

مشددة على أنها لم تحب سوى رجل واحد فقط، وهو “سامي الزغبي”، وهو ما سبب لها مآساة ظلت تعاني منها لسنوات طويلة.

 

خانتها صديقتها قالت نجوى فؤاد، خلال لقائها ببرنامج “الستات مايعرفوش يكدبوا”، إن أعز صديقاتها خانتها، وتزوجت من زوجها الوحيد الذي أحبته “سامي الزغبي”.

 

وأشارت إلى أنها رقصت في فرحهم، قائلة: “قدمت أحلى رقصة في حياتي”، مضيفة: “ولكني كنت كالحمامة المذبوحة”.

 

 

وصرحت النجمة نجوى فؤاد انه سوف تفتح مدرسة لرقص شرقي عند استقرار الأوضاع بمصر”، وهو ما آثار جدلًا كبيرًا بين جمهورها الذي رفض قطاع كبير منه هذه الفكرة.

 

 

وكانت مشكلتها في الجواز هي فكرة «جوز الست»، وذلك لانها تشترط في كل الزيجات بأن شغلها أهم ما في حياتها، كما جاء في حديثتها في لقاء لها في برنامج “الستات ما يعرفوش يكدبوا”، المذاع على قناة “CBC” .

 

وأوضحت: “كانت مشكلة كبيرة بين أزواجي إنهم بيعتبروا نفسهم جوز الست، وكنا بنختلف بسرعة”.

 

قالت الفنانة المعتزلة، إنها تأكدت من إعجاب هنري كسينجر وزير خارجية أمريكا الأسبق، بها، مشيرة إلى أنه كان كلما يأتي إلي مصر يطلب من الخارجية المصرية مشاهدة استعراضاتها.

 

وأضافت: “عندما تزوج اختار امرأة تشبهني إلي حد كبير، وكان اسمها‮ (‬نانسي)”.

 

كشفت “نجوى”، عن واقعة، عندما كانت ترقص في فرح نجلة الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، وتروي: “أردت مجاملة الرئيس في فرح‮ ‬مني،

 

 

‬وابتكرت حيلة لطيفة لإبهار المعازيم، وأنا برقص أطلقت حمامًا ‬أبيض أثناء الرقصة فظن الحرس أنني أرمي قنبلة علي المعازيم”.

 

 

وتضيف: “في‮ ‬غمضة عين نزلت الستارة وضربني رجال عبد الناصر،‮ ‬بشكل رهيب‮ ‬عندما علم الرئيس بما حدث منحني‮ ‬500‮ ‬جنيه بقشيش وقالي‮ ‬معلش‮”.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button