منوعات

قطيعة مدى الحياة..سر رفض نور الشريف العمل مع نادية الجندي طوال حياته وماسبب العداوة بينهما ؟تفاصيل مثيرة

يحدث كثيرًا فى الوسط الفنى مشاجرات ومشاحنات بين النجوم وزملائهم، مما يتسبب فى القطيعة الدائمة بينهم، مثلما حدث بين الفنان الراحل نور الشريف،

 

 

ونجمة الجماهير نادية الجندى، ولا يعلم الكثيرون أن “قطيعة” تاريخية جمعت بينهما استمرت حتى وفاة الشريف عام 2015 بعد صراع مع المرض.

 

بدأت هذه القطيعة في عام 1980 بسبب فيلم “الباطنية”، بحسب رواية مؤلف الفيلم مصطفى مُحرم، كان يفترض أن يشارك فيه نور الشريف بشخصية “برعي”،

 

 

وبالفعل تم عرض الدور على الشريف وقرأ السيناريو وكان سعيداً به، كونه تجربة جديدة، حتى أنه بدأ بتجهيز نفسه للدور، واشترى الملابس التي ستحتاجها شخصيته الجديدة.

 

 

يقول مؤلف الفيلم: “فوجئت بنادية الجندي تقول أن محمود ياسين أفضل للدور، لأن وجه نور الشريف طفولي ولن يستطيع أن يكون شخصية برعي”،

 

 

وبالفعل ذهبت نادية مع زوجها المُنتج محمد مُختار للاتفاق مع محمود ياسين، وتم استبعاد نور الشريف من الفيلم،

 

 

وحصلت بينهم قطيعة العُمر، وقرر نور أن لا يعمل أبداً مع نادية أو زوجها، وبالفعل رفض جميع الأدوار التي عرضوها عليه لاحقاً.

 

وفي لقاء للفنانة نادية الجندي بررت موقفها مشيرةً إلى أن المؤلف والمخرج والمنتج بعدما عرضوا الدور عليه وجدوا أن ملامحه ليست مناسبة للدور.

 

 

وأضافت أن مصلحة العمل اقتضت ذلك وهذه المصلحة هي أهم شيء بالنسبة لها، مشيرةً إلى أن الفنان الراحل تمسك بأن لا يتعاون معها في أي عمل آخر بعد هذا الموقف.

 

 

وأشارت إلى أنها لم تتقاضى سوى 6 آلاف جنيه فقط رغم أن تذكرة هذا الفيلم كانت تباع في السوق السوداء بـ5 أو 10 جنيه، لافتة إلى أنه حقق نجاحاً غير متوقعاً عند عرضه في الصالات.

 

 

وتابعت أنها تلقت تحذيرات من تقديم الفيلم بسبب عدم قدرة الشرطة على دخول حي “الباطنية” الذي اشتهر بتجارة المخدرات خوفاً على حياتها، لافتة إلى أن جملتها “سلملي عالبتنجان” كانت أشهر جملة تقال في مصر خلال تلك الفترة.

 

 

ولد نور الشريف محمد جابر عبدالله، في القاهرة عام 1946، وهو صاحب مسيرةٍ فنيَّةٍ حافلةٍ من تمثيلٍ وإخراج وإنتاج، وحائزٌ على العديد من الجوائز.

 

توجَّه للتمثيل المسرحي بعد تخرجه من المعهد العالي للفنون المسرحية، وحصل على دبلوم المعهد العالي عام 1967 بتقدير ممتاز وكان ترتيبه الأول بين زملائه.

 

تنوّعت أعماله مابين مسرحيات وأفلام ومسلسلاتٍ تركت أثرًا في قلب العالم العربي والتي قدّم من خلالها قضايا اجتماعية متنوعة.

 

 

 

قدم خلال مسيرته العديد من الأفلام والمسلسلات التي تنوعت فيها شخصياته وأدواره من تاجر مخدرات في فيلمه “العار” والجاسوس في فيلم “بئر الخيانة” ورجل الأعمال في مسلسل “الدالي” وصولاً إلى الرجل العصامي في مسلسل “لن أعيش في جلباب أبي”.

 

توفي نور الشريف في 11 أغسطس عام 2015 بعد صراع مع المرض، وشُيِّع جثمانه من مسجد الشرطة. 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button