Quantcast
منوعات

قبلها سبع مرات في البداية ومن ثم قرر الزواج منها.. تعرف على حكاية «نادية الجندي» الفنانة التي ساندها رئيس دولة عربية؟

ولدت الفنانة نادية الجندي عام 1946م، في مدينة الإسكندرية، من عائلة محافظة وكان والدها متديناً، واستطاعت الفنانة نادية الجندي أن تدخل عالم الفن والشهرة، عبر دور صغير في طفولتها.

 

 

كان أول ظهور لفنانة نادية في مشاهد صغيرة من فيلم جميلة مع الفنانة ماجدة والفنان رشدي أباظة والفنان أحمد مظهر من إخراج يوسف شاهين

 

 

عن ثورة الجزائر الذي أنتج عام 1958، ثم جسدت العديد من الأدوار الصغيرة في بداية ستينات القرن العشرين.

 

 

 

  وتعتبر نادية الجندي واحدة من النجمات اللاتي تركن بصمتهن في عالم الفن تميزت بجراءتها سواء في أعمالها الفنية أو في تصريحاتها وملابسها،

 

 

حيث انها وصفت بالمثيرة للجدل، ويرجع ذلك لموهبتها الفنية ولقدرتها على تجسيد العديد من الأدوار المختلفة بجانب ملامحها الجذابة.

 

 

تزوّجت الفنانة المصرية نادية الجندي مرتين طوال حياتها، المرة الأولى كانت من الفنان عماد حمدي، وهي بنت 15 عامًا في 1962 وأثمر زواجها من حمدي بإنجاب ابنها الوحيد “هشام”، واستمر الزواج حتى انفصلا في عام 1974.

 

 

وتزوّجت للمرة الثانية من المنتج السينمائي محمد مختار عام 1978 إلا أن زواجهما لم يستمر طويلًا حيث انفصل الزوجان عام 1995.

 

وتعرفت الفنانة نادية الجندي على الفنان عماد حمدي لأول مرة في فيلم “زوجة من الشارع” حيث قبلها أكثر من 7 مرات في أحد مشاهد الفيلم، كان حينها فارق السن بينهما 40 عامًا، وكان الفنان عماد حمدي مهتما بنادية حيث انتهى ذلك بزواجه منها.

 

 

وأكدت نادية في لقاء تلفزيوني، ان عماد كان يرفض ظهورها كما كانت غيرته كبيرة، حيث طالبها باعتزال الفن والتمثيل والتفرغ للعائلة.
وقدمت الفنانة نادية الجندي فيلم “الباطنية”

 

 

 

وهو من أهم الأعمال السينمائية، حيث يعرض الفيلم المشاكل التي يتعرض لها المجتمع المصري وكان سبباً في تواصل الرئيس الراحل أنور السادات مع الفنانة نادية الجندي.

 

 

وطلب الرئيس المصري الاسبق أنور السادات مشاهدة الفيلم خاصة بعد تعرضه للانتقاد من قبل أحد الكتاب الكبار الذي طالب بمنع عرضه،

 

 

وعلق السادات على  الفيلم قائلاً: “ليه تنتقدوا الفيلم، ده.. اللى فى الحقيقة أكبر من ده.. وليه هنحط راسنا فى الرمل”.

 

 

وتمكنت نادية الجندي أن تصنع لها اسما ومكانة بين عمالقة الفن، فشاركت في أعمال سينمائية ودرامية مميزة تركت فيها من روحها وأسلوبها، ومن أبرز المسلسلات التي شاركت فيها: مسلسل “الدوامة” عام 1973، ومسلسل “قطار منتصف الليل” عام 1978.

 

 

وقدمت نادية الجندي الكثير من الأفلام منها فيلم “الإمبراطورة”، “بونو بونو”، “أمن دولة”، “امرأة فوق القمة”، “ملف سامية شعراوي” وغيرها، من الاعمال التي حققت نجاح كبير.