Quantcast
منوعات

فنانة شهيرة للغاية.. فقدت أذنها بسبب الفنان عمر الشريف …وعانت كثيراً بعد هروب والديها.. لن تصدق من تكون؟

سناء جميل واحدة من العلامات المضيئة في تاريخ الفن، جسدت أدوارها باحترافية شديدة لتصنع سناء جميل مكانتها الكبيرة في قلوب الجماهير عبر مشوارها الطويل الممتد في السينما والتلفزيون.

 

 

وفي ذكرى وفاة الفنانة سناء جميل يستعرض مستقبل وطن نيوز أهم المحطات في حياتها: 

 

في العام 1930 ولدت سناء جميل بمحافظة المنيا بمركز ملوي لأب يعمل محاميا، وأم تخرجت في كلية البنات الأمريكية في أسيوط.

 

انتقلت الأسرة إلى القاهرة وألحقت سناء جميل بمدرسة «المير دى دييه» الفرنسية الداخلية، وهي في التاسعة من عمرها.

 

سناء جميل
شكل اختفاء والديها وشقيقتها التوأم لغزا في حياة سناء جميل، فلم تعرف إلى أين ذهبوا وتركوها بمفردها، لتعيش سناء بقية حياتها على أمل الالتقاء بتوأمها.

 

بقيت سناء جميل في المدرسة وفي المرحلة الثانوية انضمت لفريق التمثيل وشاركت في العديد من المسرحيات.

 

سناء جميل
التحقت سناء جميل بالمعهد العالي للفنون المسرحية، دون أن يعلم شقيقها الأكبر الذي لجأت إليه لتقيم معه بعد غياب الأسرة، ليقوم بطردها ويتبرأ منها.

 

وفر لها الفنان زكي طليمات مؤسس المعهد العالي للفنون المسرحية مسكنًا، وبحثت لها عن وظيفة لتأكل منها.

 

أول راتب تقاضته سناء جميل وفق زوجها الكاتب الصحفي لويس جريس 12 جنيها بعد أن طردها شقيقها.

 

تعلمت سناء جميل تفصيل الملابس والمفروشات براتب ستة جنيهات شهرياً.

 

مع أمينة رزق 
بدأت مشوارها الفني بالانضمام إلى فرقة “فتوح نشاطي” المسرحية، عقب تخرجها من المعهد، وشاركت في عدة أفلام منها “سلوا قلبي”، و”بشرة خير”، و”حرام عليك”.

 

تألقت سناء جميل في دور “نفيسة” في فيلم “بداية ونهاية” أمام فريد شوقي وعمر الشريف وهو الدور الذي رفضته فاتن حمامة ليصل إلى سناء جميل.

 

مع عمر الشريف 
قالت سناء جميل في حوار صحفي أنها عانت من ضعف حاسة السمع، بسبب صفعة عمر الشريف في “بداية ونهاية”، عندما اندمج في تصويره للمشهد، ليتطور الأمر إلى فقد حساسة السمع لإحدى الأذنين.

 

سناء جميل ولويس جريس 
التقت الفنانة سناء جميل بالكاتب الصحفي لويس جريس وانبهرت به في حين ظل لويس يكتم حبه وهو يعتقد خطأ أنها مسلمة إلى أن قال لها: «لو مكنتيش بس انتي مسلمة وأنا مسيحي كنت طلبتك للجواز»، ما جعل سناء جميل تبتسم قائلة: “أنا مسيحية يا لويس وموافقة”

 

 

مع لويس جريس 
ويحكي الكاتب لويس جريس عن تفاصيل الزواج شارحا أنه هرول مسرعًا إلى القس ليتمم زواجهما في الحال بعدما علم أن سناء مسيحية،

 

 

لكن القس رفض لعدم وجود مدعوين، فقام بتأجير 7 سيارات تاكسي ليملأها بزملاء المجلة الذين كانوا كلهم تقريبًا مسلمين، وتوجه بهم إلى الكنيسة ليبدأ منذ يومها زيجة تجاوز عمرها 40 عامًا.