Quantcast

عشقها انور السادات لحد الجنون.. وتزوجت ثلاث مرات وأنجبت عشرة ابناء.. هددت عرش أم كلثوم ..فمنعت من دخول مصر منعا باتاً !!

ولربما كان سيكون لسعاد محمد شأن أخر لولا حياتها الخاصة التي يبدو أنها كانت سببًا رئيسيًا في ابتعادها عن ساحة الفن، فلم تكن متواجدة بشكل كبير.

 

على الرغم من ذلك تعتبر سعاد محمد من المطربات اللاتي يمتلكن تاريخًا ثمينًا ؛ حيث قامت بغناء 3 آلاف أغنية، في الوقت الذي كانت منشغله فيه بشكل كبير مع أسرتها، فماذا  كانت ستقدم لنا إذا تفرغت؟

 

سعاد محمد كانت تحمل الجنسية المصرية واللبنانية؛ حيث ولدت لأب مصري وأم لبنانية، وبدأت مسيرتها في القاهرة.

 

وتزوجت ثلاث مرات طوال حياتها، وكانت المرة الأولى من الأديب المصري محمد علي فتوح والذي يُعد مكتشفها.

 

وكان يكبرها بحوالي 30 عامًا؛ لكنها تزوجته من أجل الهروب من انتقادات شقيقها لها بعد دخول مجال الفن.

 

واستمرت معه 15 عامًا وأنجبت منه ستة أبنــاء وبنات وهم «فؤاد، جواد رشاد، حماد، إياد، ونهاد»،ثم انفصلا.

 

 

وكانت زيجتها الثانية من المهندس المصري محمد بيبرس، وأنجبت منه 4 أبناء، لتصبح أم لـ 10 أبناء، إلا أن زواجهما لم يستمر

وتزوجت للمرة الثالثة من رجل لبناني، لكنها لم تنجب منه، وانفصلت عنه سريعًا.

 

من المواقف الغريبة التي تعرضت لها، هذا الموقف الذي تم فيه اتهامها بتهريب مجوهرات من مصر إلى لبنان.

 

وكان هذا الموقف بعد أن حققت سعاد محمد نجاحًا كبيرًا في العالم العربي ومصر بشكل خاص.
ومنعت من دخول مصر بعد اتهامها بتهريب مجوهرات إلى لبنان، رغم أنها كانت مجوهراتها الخاصة التى أحضرتها معها من لبنان؛ لذلك ألغى القرار عام 1960.

 

وكانت لهذا الصوت الطربي الأصيل والمميز عشاق من نوع خاص، فوقع في غرام صوتها الملوك والروؤساء.

 

فكانت سعاد محمد هي المطربة المفضلة للرئيس الراحل محمد أنور السادات؛ لعله أكبر دليل على هذا الأمر إصداره لقرار خاص باستمرار حفلا لها بعد الساعة 12 على الرغم من أنه كان يُمنع استمرار الحفلات لبعد هذا الوقت بعد حرب أكتوبر.

 

وبالفعل تم غلق الستار فى إحدى الحفلات المذاعة على التليفزيون أثناء غناء فايزة أحمد.
لكن أثناء إحياء سعاد محمد لحفل لصالح الجالية اللبنانية فى مصر عام 1976،

 

 

فوجئ مسئولو الحفل باتصال من الرئيس السادات بنفسه يأمر بعدم إغلاق الستار، واستمرار سعاد محمد فى الغناء، فاستمرت تغنى حتى الثالثة صباحا.

 

كذلك كانت هي المطربة التي يفضل الرئيس التونسى الحبيب بورقيبة الاستماع إليها.

 

 كما كان الملك الحسن الثانى ملك المغرب يحرص على دعوتها فى كل مناسبة ومنحها وسام النجمة.
وتم منحها العديد من الأوسمة من الدول العربية.

 

 

وعبرت الفنانة الجميلة سعاد محمد في لقاء نادر لها عن شعورها بالحزن لعدم حصولها على حقها الكامل في التسويق لها إعلاميًا مثلما كان الحال مع أم كلثوم.

 

 

وقالت إنها تعرضت للظلم بشكل كبير، لأنه في الوقت الذي كان فيه الإعلام يساند ام كلثوم، لم تجد هي سوى الجمهور فقط، ولم تحصل على حقها رغم موهبتها الكبيرة بسبب الإعلام الذي تجاهل موهبتها.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button