منوعات

تفاصيل حزينة :تعرف على الأغنية الوحيدة التي تسببت في دخول ..فريد الأطرش في نوبة بكاء.. ولم يستطع غنائها وتسببت في تعاسته للأبد؟

ارتبط الفنان السوري فريد الأطرش، بعلاقة قوية ومن نوع خاص بشقيقته الفنانة أسمهان، والتي قدمت غلى مصر بعده بفترة وشاركت في عدد من الأعمال الفنية حتى رحيلها. 

 

أصيب الفنان فريد الأطرش، بحالة صدمة شديدة بعد رحيل شقيقته أسمهان، وعندما لحن أغنية “يا وحشني رد عليا”، لم يستطع غنائها بسبب بكائه المستمر وأعطاها للمطرب محرم فؤاد،

 

 

 

بدلا منه، وحاول فريد الأطرش أن يغني لحن يا وحشني لكن كان يتذكر شقيقته أسمهان فينهمر في البكاء ولا يستطيع إكمال الأغنية.

 

 

وكان مصرع الفنانة الراحلة أسمهان في عام 1943 ضربة موجعة لشقيقها الموسيقار فريد الأطرش كما كان صدمة كبيرة لمحبيها وبقية أسرتها كان فريد الأطرش توأم روحها ورفيق مسيرتها الفنية. 

 

لم يتعاف فريد الأطرش من صدمة فقد شقيقته أسمهان طيلة حياته وظل دائما يذكره بمرارة وذكر المقربون من فريد الأطرش أنه كان قد لحن أغنية يا واحشني رد عليا وقرر أن يغنيها بنفسه وبالفعل فقد بدأ يؤديها في بعض الجلسات الخاصة

 

 

لكنه كان دومًا يبكي بمرارة حين يصل إلى المقطع الثالث في الأغنية والذي تقول كلماته “الليل شافني وحدية خدني في حضنه وسهرني، ونجومه بقيت حواليه تحكي لي وتفكرني،

 

 

 

بتفكرني بلياليك بتفكرني بكلامك، بتشوقني لعينيك بتشوقني لكلامك”، ذلك المقطع كان يذكره بشقيقته الراحلة.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button