Quantcast
منوعات

بطريقة ذكية وحيلة غير متوقعة.. أشهر نجمة إغراء أنقذها ؛؛حسين فهمي؛؛ في اللحظات لأخيرة من فيلم خادش.. لن تتوقع من هي ؟

النجم المصري حسين فهمي ممثل مصري من أصول شركسية ولد في القاهرة لعائلة أرستقراطية كان فيها جدة محمد باشا فهمي رئيساً لمجلس الشورى. 

 

 

ووالده محمود باشا فهمي سكرتيراً لمجلس الشورى، كما أن جدته هي أمينة هانم المانسترلي صاحبة استراحة المانسترلي. 

 

تخرج من المعهد العالي للسينما عام 1963، ودرس الإخراج بالولايات المتحدة في جامعة كاليفورنيا، وبعد أن عاد اكتشفه حسن الإمام كممثل فأجل مشروع الإخراج كي يعمل ممثلاً بين السينما والمسرح والتلفزيون.

 

 

تولى رئاسة مهرجان القاهرة السينمائي الدولي لعدة سنوات وذلك بعد وفاة رئيسة سعد الدين وهبة. حصل على جوائز أحسن ممثل عن أفلامه (دمي ودموعي وابتسامتي، الأخوة الأعداء،

 

 

الرصاصة لا تزال في جيبي، انتبهوا أيها السادة)، وجائزة أحسن بحث سينمائي عن علاقة المخرج بالممثل في مهرجان النيلين عام 1983. استطاع أن يكون الفتى الوسيم الذهبي الشعر في الكثير من أفلامه الأولى،

 

 

ثم أثبت أنه ممثل موهوب في أفلام من طراز (الأخوة الأعداء، العار، انتبهوا أيها السادة).

 

قال حسين فهمى عن المشاهد الإباحية الموجودة في فيلم الأقمار السوداء الذي شارك فيه: “لما صورت فيلم سيدة الأقمار السوداء في لبنان،

 

 

وبعد ما رجعت مصر المخرج أضاف مشاهد، والفيلم دا كسر الدنيا والأستاذ وجيه أبو ذكرى، كتب قال الفنانين اللي شاركوا في الفيلم لازم يستبعدوا من النقابة، ويتحقق معاهم”.

 

وأشار فهمي أن القائمين على الفيلم استعانوا بدوبلير لكي يقدم هذه المشاهد داخل الفيلم، وتابع فهمي:

 

 

رحت للمحامي بتاعي وقلت له عاوز أقدم شكوى للنائب العام ورحت قابلت النائب العام”. و”تم تشكيل لجنة فنية وأثبتوا إن فيه مشاهد أضيفت للفيلم لا تخصني ولا تخص الفنانة ناهد يسرى،

 

 

وتم إثبات الواقعة لدى النائب العام ، ولكن بعد ذلك قامت الحرب الأهلية في لبنان ولم نتمكن من العثور على مخرج الفيلم، ومرت الأيام وقابلت المخرج في مهرجان كان وضربته بالفعل.

 

وأكد حسين فهمي أن هناك جهات إنتاجية كانت تتعمد انتحال شخصيات الممثلين المصريين أو التلاعب بالمونتاج لكي تزيد مشاهد إباحية داخل أفلامها فتحصل على مبيعات عالية.

 

وفي نفس السياق كشف حسين فهمي أنه أنقذ الممثلة المصرية الشهيرة مديحة كامل من التورط في فيلم إباحي، حيث كشف أنه وجد أحد الصحفيين نشر معلومة مفادها أن مديحة كامل شاركت في فيلم إباحي يعرض في لندن،

 

 

وحينها كان فهمي في زيارة إلى لندن فذهب إلى السينما هناك وشاهد الفيلم فوجد بطلة الفيلم تشبه مديحة كامل،

 

 

فاتفق مع أحد المصورين لكي يلتقط صوراً لجميع أفيشات هذا الفيلم، وأخذ نسخة “خام” من الفيلم وطالب مديحة كامل برفع قضية،

 

 

وبالفعل تم تحميض الفيلم وتقديمه للجهات المختصة وتم إثبات أن الممثلة ليست مديحة كامل لكنها سيدة تشبهها.