Quantcast
منوعات

أنا قتلت أم أولادي.. صرخة الندم والقهر التي أطلقها فؤاد المهندس؛؛ بعد أن شاهد بعينيه شويكار وهي تخونه مع تلميذه!! تفاصيل صادمة

كانت علاقة فؤاد المهندس وشويكار من أشهر العلاقات الثنائية في الوسط الفني التي كان يميل إليها الكثير منا ويعشق الاستماع إلى تفاصيلها.

 

وفضل الكثير منا الابتعاد عن النظر إلى الطرف الأول في حياة  المهندس، وهي أم أولاده، فكيف استقبلت هذا النبأ؟ كيف كان شعورها؟ لماذا كل هذا الدعم لعلاقة فؤاد المهندس بشويكار مع إهمال حب السيدة الأولى له.

 

وروى فؤاد المهندس في لقاء تلفزيوني نادر عن كيفية إخبار زوجته الأولى عن زواجه من شويكار، معترفًا بأنه تسبب في حزن شديد لها.

 

فؤاد المهندس يتحدث عن أم أولاده
ويستعرض “أفيش”  أبرز تصريحات فؤاد المهندس في لقاء نادر مع الإعلامية صفاء أبو السعود.

 

روى المهندس عن لحظة إخبار أم أولاده بأنه تزوج من حبيبته شويكار، وقال : هي كانت في إسكندرية وكنت رايح أجبها.

 

وأضاف: قولتلها في الطريق أنا عايز أقولك على حاجة، وأنا كنت ساعتها خلاصت متجوز شويكار، فقولتلها أني أتجوزت.

 

 

وتابع: فضلت ساكته، واتصدمت، كانت بتبكي، بس بتبكي لجوه، أنا كنت حاسس بيها.

 

واستكمل مهندس الكوميديا: يقال أني سبب مرضها وتعبها بعد كده، عشان هي تعبت جدًا بعد ما أتجوزت.

 

ولفت إلى أنه كان يقدم لها الرعاية الكاملة وظل بجانبها طوال مرضها حتى رحلت.

 

ودخل الراحل فؤاد المهندس في حالة بكاء وبدت على ملامحه الحزن، الممزوج بالشعور بالذنب لتسببه في رحيل زوجته.

 

وقال عم فؤاد متغزلًا في زوجته: كانت بنت أصول وطيبة جدا وحنينة، وماتت، وبعدين أنا وشويكار انفصلنا في الأخر.

 

خيانة شويكار لفؤاد المهندس
في إحدى السهرات تواجدت شويكار بجانب زوجها “المهندس” وكان كل شيء يسير على ما يرام، ولاحظ “فؤاد” نظرات بين زوجته وبين الممثل الشاب “وقتها” محمد خيري ولكن سارت الأمور بشكل طبيعي.

 

وكان من المقرر أن يتواجد”المهندس” وشويكار في فيلم جديد يجمعهما وهو “عريس بنت الوزير” ولكن فوجئ أنه تم طرحه أرضا ليكون هو الدور الثالث في الفيلم وأن محمد خيري هو الذي سيقاسم شويكار البطولة.

 

 

جن جنون فؤاد المهندس ولكن كان يتمالك أعصابه قدر الإمكان بحسب ما نشرته مجلة “الشبكة اللبنانية”.

 

وفي ليلة من الليالي كان الزوجان معا في سهرة جديدة تواجد فيها “خيري” ولاحظ “المهندس” مرة أخرى تبادل نظرات بينهما وهنا قام باصطحاب شويكار إلى المنزل وقامت بينهما معركة كبيرة عنوانها الخيانة والغيرة.

 

 

ووقع الانفصال بينهما بعد ذلك، وظل فؤاد المهندس وحيدا يشعر باليتم من دونها أما هي فأكدت أنها لم تخلص له بزواجها من بعده وعاشت ليالي سعيدة وتركت التعاسة لمن أعطى لها قلبه إلى الأبد.

 

ويحكي الابن محمد فؤاد المهندس في لقاء له في برنامج “هنا العاصمة”: “فجأة.. لقيت أبويا بيقوللي هطلق شويكار.. طب ليه؟ قال خلاص، الحب كده جاب آخره”.