Quantcast

أنا غلطانة عشان إشتغلت معاك.. وما سر شعور العندليب بالقرف وهروبه إلى البيت واغتساله بالسبرتو بعد مشهد مع (الشحرورة صباح )!!

لطالما اشتهر الفنان الراحل عبدالحليم حافظ، بأنه من أكثر  الأشخاص الذين لا يجيدون السباحة ويؤمن بالمثل القائل المية تكدب الغطاس كما أنه كان بينه وبين المياة عداء قديم منذ الطفولة.

 

ومن سوء حظ عبدالحليم حافظ، فقد كان دوره يتطلب منه القفز في المياة لإنقاذ صديقته من الغرق وبالتحديد في فيلم “شارع الحب”، في المشهد الذي قفزت فيه الفنانة صباح في المياة بغرض الانتحار خلال أحداث الفيلم.

 

وطلب المخرج عز الدين ذو الفقار، من العندليب أن يقف على شجرة ومنها يقفز إلى النيل، وحاول الأخير إقناعه بالعدول عن هذا المشهد أو استخدام بديل عنه فيه ولكنه لم يوافق وأصر على تقديم حليم للمشهد.

 

وعندما قرر حليم، القفز إلى المياه شعر بمدى قذارتها الأمر الذي أصابه بالنفور وارتجف خوفًا من أن يصاب بالبلهارسيا والتي يعاني منها منذ الطفولة، وكان وقتها ما زال يعالج من آثارها ولكن كل ذلك لم يثن عز الدين ذو الفقار عن رأيه.
ونزلت الفنانة صباح للمياه وهي ساخطة هي الأخرى، وظلت تصرخ وتقول: “أنا غلطانة لأني بشتغل في فيلم من أفلامك، كان مالي ومال المصيبة دي”،

 

وتسببت في إدخال حليم في نوبة ضحك بسبب كلماتها وحاول التهوين عليها، مؤكدًا أن مصيبته أكبر من مصيبتها لأنه مريض بالبلهارسيا، وأن هذا الماء قد ينشط الجراثيم في جسده.

 

وبعد تصوير المشهد عاد حليم إلى منزله مسرعًا، وحرص على الاستحمام بكمية كبيرة من المياه الساخنة، ورغم ذلك لم يذهب خوفه فأحضر زجاجتين من السبرتو الأحمر، وسكبهما على جسده اعتقادًا منه أن السبرتو يقتل الجراثيم، وبعدها أحضر شقيقه إسماعيل ثلاث زجاجات من الكولونيا ليتم بها عملية “التطهير”،

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button