Quantcast
منوعات

أسرار وخفايا جريئة في فيلم عمر الشريف الذي ضرب الرقم القياسي في مشاهد التقبيل الساخنه.. وتصدر شباك التذاكر بشكل خيالي!

ولد باسم ميشيل ديمترى شلهوب، وغيره لاسمه الفنى عمر الشريف، لأب سوري وأم لبنانية، وحوّل ديانته من اليهودية إلى الإسلام ليتزوج من الراحلة فاتن حمامة محطات عدة خاضها الشريف. 

 

 

كان أبرزها مشواره نحو العالمية، والذي بدأه بقيلم “لورانس العرب”، فاشتهر في أفلامه الأجنبية، بشخصية الرجل الهادئ والغامض واللطيف والمغرى للنساء.

 

 

نال “عمر الشريف” ثلاث جوائز جولدن جلوب، وجائزة سيزر، كما رشح لجائزة الأوسكار، وفي تصريح إذاعي له، لإذاعة “مونت كارلو” عام 1999،

 

 

قال إنه دفع ثمنًا باخظًا لشهرته العالمية، أبرزها بعده القسري عن حبيبته وزوجته “فاتن حمامة”، وغربتي”، وأضاف: “لم أعش الحب الحقيقى إلا مع فاتن حمامة، ولهذا السبب لم أتزوج ثانية”.

 

شائعات عدة اقترنت باسمه مع فنانات أجنبيات، عن رغبته بالزواج منهن، النجمه باربرا سترايسند، والتي اعترفت مؤخرًا بحبه، وأنهما كانا على مشارف الزواج، خلال تصويرهما لفيلم “الفتاة المرحة”.

 

 

فيلم “الفتاة المرحة”، وهو بطولة عمر الشريف، ومجموعة من النجمات، وهن “بربارا سترايسند، وآن فرانسيس، وبربارا ستيفنز، وبيتينا برنيا، وكريس كرانستون،

 

 

وجانيت هاملن، والينا جونسون، الفيلم رصدت له ميزانية 14 مليون دولار وكان الأكثر تحقيقًا للإيرادات عام 1968.
ولكن أكثر ما مميز

 

 

“الفيلم”، أنه ضرب رقمًا قياسيًا في “مشاهد التقبيل”، التي جمعت “الشريف”، بكافة الممثلات اللائي شاركنه العمل، وهو ما استغلتع الصحافة العالمية حينها